تعتبر رياضة كرة القدم من أكثر الألعاب الرياضية ممارسة في العالم و حسب آخر الإحصائيات فإنها تجذب حوالى 250مليون لاعب من حول العالم, و ينقسم لاعبو كرة القدم لأربع مراكز: لاعبو الهجوم, لاعبو الوسط, لاعبو الدفاع و أخيرا نجد حراس المرمى, و يعتبر مركز حراسة المرمى أحد أهم المراكز في الفريق, و كل فريق قوي حاجة بالضرورة لحارس قوى, و على مر الأزمنة عرفنا العديد من عمالقة حراسة المرمى و أهمهم:

1- أولفر كان

من منا لما يسمع بالكبير أولفر كان وحش الحراسة الألمانية و أيقونة هذا المجال, الحارس الألماني العريق, ولد هذا العملاق في 15 يونيو 1969  ،لعب كحارس مرمى للمنتخب الألماني الأول لكرة القدم، و ولعب مع نادي بايرن ميونخ الألماني حتى اعتزاله في سنة 2008. لعب كان أكثر من خمسمائة مباراة في الدوري الألماني . اختير كأفضل حارس في العالم ثلاث مرات (1999-2001-2002)حسب IFFHS كما اختير أفضل لاعب في كأس العالم لسنة 2002، وهي المرة الأولى التي يتم اختيار حارس مرمى كأفضل لاعب.  لُقب أوليفر كان ب”الملك كان”، نضرا للدور العظيم الذى قام به خلال مسيرته الكروية.

2- جانلويجي بوفون

على الرغم من أن مسيرته المهنية أوشكت أو بالفعل انتهت ، إلا أنه يمكن القول أن جانلويجي بوفون أحد أفضل حراس المرمى على الإطلاق. ظهر معشوق الطليان لأول مرة مع فريق بارما في عام 1995 وخلال ست سنوات من العطاء مع النادي فاز بكأس إيطاليا وكأس الاتحاد الأوروبي وكأس السوبر الإيطالي. في عام 2001 ، أصبح أغلى حارس مرمى في العالم بعد انتقاله الى نادي يوفنتس بصفقة بلغت 53 مليون يورو. و أكمل مسيرته في صفوف يوفنتوس منذ ذلك الحين وكان واحدا من قلة الاعبين الذين ظلوا موالين للنادي عندما تم إنزاله إلى دوري الدرجة الثانية بعد فضيحة التلاعب بنتائج المباريات في عام 2006.

3- أندوني زوبيزاريتا

لاعب كرة القدم في  أثلتيك بلباو و برشلونة و فالنسيا السابق هو واحد من أعظم أساطير كرة القدم الاسبانية. خلال مسيرته التي امتدت على مدى 19 عامًا ، شارك في ما يقرب على 1000 مباراة. كان هذا الحارس العملاق المولود في بلاد الباسك ، المعروف باسم ‘Zubi’ ، أحد أبرز الحراس الذين لعبو في الدوري الإسباني قد برز لأول مرة كجزء من فرق أتليتيك بيلباو لعامين متتاليين  1983 و 1984. وقد دفع نجاحه للتنقل إلى نادي برشلونة حيث اكتسب شهرة دولية. وبين عامي 1985 و 1998 ، شارك في 126 مباراة مع المنتخب الإسباني ، وشارك في سبع بطولات كبرى و ساهم في العديد من بطولاته حتى صار أيقونة إسبانية في عالم كرة القدم

4- ايكر كاسياس

أو كما يسميه الإسبان ” القديس”, و لم تأت هذه التسمية من عدم.. في سن الحادية والثلاثين فقط ، فاز كاسياس بكل شيء و حصد كل الألقاب الممكنة  على مستوى النادي والدولي. و لهذا لا يمكن أن لا نذكره في قائمتنا هاته مع بقية عمالقة حراسة المرمى.

وقد ظهر لأول مرة في العاصمة الإسبانية في سن 16 عامًا فقط أين بدأ بحصد الألقاب وفاز بخمسة ألقاب في الدوري الإسباني ، وثلاث بطولات الأبطال ، واثنين من الكوبا ديل ريس ، وأربعة كؤوس السوبر الإسبانية، وكأسين كأس السوبر UEFA وكأس انتركونتيننتال واحد. هيمن كاسياس على مركز حراسة المرمى في إسبانيا و لم يجد له منازع ، حيث تم اختياره لقيادة منتخب بلاده في سن السابعة والعشرين. وخلال تلك الفترة ، قاد الفريق إلى بطولتين أوروبيتين وكأس العالم ، و لا يزال يحمل الرقم القياسي كأكثر  الحراس مشاركة مع المنتخب الإسباني (143).

5- بيتر شمايكل

يعد اللاعب الدنماركي بيتر شمايكل أحد أبرز الحراس على مر الأزمنة  ، حيث جمع كل من ضخامة الجثة و رشاقة الحركة ، و يعتبر بمثابة كابوس للمهاجمين و قد مثل وإلهام لجميع حراس المرمى الشباب. في الواقع ، يستشهد كاسياس شمايكل كنموذج له. يعتبر شمايكل من أنجح الحراس في تاريخ نادي مانشستر يونايتد، وقد اختير أفضل حارس في العالم في عامي 1992 و1993، وكان لاعبا  أساسيا في منتخب الدنمارك لكرة القدم  بل و قد احتكر هذا المنصب لسنوات طويلة وحققه معه أهم الإنجازات عندما فازوا في كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم 1992.وقد اختاره بيليه ضمن قائمة أفضل 125 لاعب حي في مارس 2004.

Banner Content